Monthly Archives: July 2012

Is It Hot Outside?

By | Energy, Social | 6 Comments

It feels so good inside ourselves we don’t want to move.*

Obesity has been linked by some with the constant use of central air conditioning. I’m not sure i’d go that far, but it does help us maintain a comfortable sedentary existence which is generally the cause of a lot of our health problems as a society. Comfort is killing us.

There’s usually a struggle to find a way to design a house with livable and usable outdoor space while expecting the ‘inside’ of the house to stay airtight all the time. What about the dust? How would you stop the cold air from escaping? There are lots of alternatives to central air. It’s silly and selfish to keep a big indoor space cool when there’s no one in it.

Our bodies have not evolved with the luxury of a constant and perfect climate. We store food to have spare energy to burn when it gets a little colder than we’d like, or when there are days when food is scarce. Ramadhan is round the corner and as usual people will gain weight. There isn’t an easy answer to being healthy and living sustainably as a society both in terms of bodily and economic health.

We have to accept the reality that there are compromises that have to be made. A little less comfort can be a good thing, but I still don’t want to move. Change is hard and i’m comfortable right now.

*Sly

مربعات

By | Other | No Comments

أنا بدأت أشعر بالقلق إزاء وجود اتجاه سيء للغاية في تصميم المنازل الكويتية . عملاء يطلبون نظرة و أسلوب “عصري” دون فهم حقيقي لما هم يطلبون. لمعظم الناس الطراز العصري يعني الصندوق البارد، ذو زوايا حادة مع الكثير من النوافذ المستطيلة والأثاث باهظة الثمن. الحداثة ليست طراز، وانها عملية. يمكنك تغيير التثليج على الكعكة، لكنها لازالت شوكولاته في الداخل.

الشيء الأكثر أهمية، وخاصة بالنسبة للبنية السكنية، هو أن الفضاء يحسن نوعية الحياة للسكان بقدر ما يمكن في حدود الميزانية المتاحة.

Image

عملاء يطالبون أنهم لا يعيشون في صناديق. عندما كنت أطلب منهم التعبير عن السبب في ذلك، فإنها عادة ما تنتهي بحجة أن الجميع يبنون مربعات مملة،  غير “خلاقة”. وأعتقد أن انهم قلقون من أن الشكل الممل يمثل سكن ممل. من يهتم؟ لماذا يجب أن يكون  الشكل الخارجي الهدف الأساسي من التصميم؟ المنازل ليست شيئا ينبغي أن ينظر إلي. أنت تعيش فيها.

ما أحاول أن أؤكد عليه بقدر ما يمكنني هو أن نوعية الحياة هي العنصر الأكثر أهمية، وليس عدد الغرف أو المساحة. تلك هي مجرد وسائل للمطورين العقاريين لبيع المنازل، وهو في الحقيقة لا معنى له في الواقع. ما هي الهدف في وجود المزيد من الغرف أكثر مما تحتاج إليه إذا كانت كلها مواجهة للجيران، مضاءة بشكل سيئ، وأثاث غير مناسب أليس كذلك؟ لماذا يكون لمنازل بهو كبير في الإستقبال إذا كنت في نهاية المطاف من الذين يعيشون في الطابق العلوي معظم حياتك ونادرا ما تنفق أي وقت في الطابق الأرضي؟ تكلفة الفرصة البديلة من المساحات المهدرة هائلة. الناس فقط لا يستطيعون تصور بديل، والفاشل في نهاية المطاف هو المعماري لأنه من واجبنا أن نساعد في توضيح ما يمكن أن يكون، وينبغي القيام به.

Image

فيلا سافوي

فيلا سافوي Savoye هي  من المفترض أن تعتبر تحفة للحداثة. وقد صممت من قبل المعماري  لي كوربوزييه، رحبوا بها واعتبروها رمزا للحداثة واسلوبا عالميا لأنها كانت جديدة ومختلفة بالكامل. يمكن وضعها في أي مكان في العالم. بأنها آلة للحياة. في الحقيقة، كانت في الواقع كارثة. وطالب المعماري أن يكون السقف مسطح، لانه كان يعتقد ان الأسقف الحديثة ينبغي أن تكون مسطحة. تسربت الماء من السقف. وقد طالب المعماري أن لا تضاف  أي قطعةأثاث إلى تصميمه. هناك العديد من الأفكار الجيدة التي يتعين اتخاذها من فيلا سافوي (كيف تم رفع المنزل طابق واحد على أعمدة لاطلاق سراحه من الأرض)، وتفاعل رائع بين المساحات والفناء في الطابق الأول. كانت المشكلة في غرور المعماري التي سمح للطراز ليحل محل التطبيق العملي. نتيجة لهذا، فقد اكتسبت الحداثة  بأنها غير عملية. في الكويت، أرى الشيء نفسه مع الناس, بناء البيوت ذات النوافذ العملاقة التي تواجه الشمس. طبعا هم ليست عملية، ولكن مهلا، يبدو المنزل عصري وبالتالي فإن الناس الذين يعيشون فيه يجب أن يكونوا عصريين.